لا تبخل بالمشاركة على مواقع التواصل الإجتماعي:
الخوف من مرض "لعبة نينتيندو" الذي شاع في التسعينات، والإصابة المتكررة بإجهاد أيدي مستخدمي أجهزة الهواتف الذكية؛ دفعا بالأطباء للتحذير من حالة جديدة.

إذ نصحت طبيبة من غرناطة زملاءها المعالجين الفيزيائيين بأن ينتبهوا إلى الإصابات الناتجة عن استخدام خدمات الرسائل النصية، وذلك بعد تشخيصها لحالة "التهاب واتس اب" لدى امرأة حامل بعمر الرابعة والثلاثين.

وقد شرحت الطبيبة هذه الحالة في مجلة لانسيت الطبية قائلة بأن المريضة كانت تعاني من ألم مفاجئ في كلا الرسغين عند استيقاظها في الصباح. وكتبت الطبيبة إينيس فيرنانديز غيريرو، وهي تعمل في مشفى غرناطة الجامعي العام، بأن المريضة "لم تعاني من أية أذية من قبل، ولم تمارس أي نشاط فيزيائي مجهد في الأيام التي سبقت الألم". وقد استبعدت الطبيبة الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي وتلف الأعصاب.

كانت المريضة تعمل عشية عيد الميلاد. وفي اليوم التالي، قامت بالرد على العديد من رسائل واتس اب الاجتماعية التي أرسلت إليها. وكانت تحمل هاتفها بيديها لست ساعات على الأقل، وقالت الطبيبة بأن المريضة "قامت بحركات مستمرة بإبهاميها خلال هذه المدة لإرسال الرسائل".

واستنتجت الطبيبة بأن التشخيص لالتهاب الرسغين كان "التهاب واتس اب". وكان العلاج بـ "الامتناع الكامل عن استخدام الهاتف لإرسال الرسائل"، بالإضافة إلى عقاقير مضادة للالتهاب. كما قارنت الطبيبة بين "التهاب واتس اب" والإصابة المتكررة بالإجهاد التي تم تشخيصها لدى مستخدمي لعبة نينتيندو الدائمين في التسعينات والتي سميت بـ "التهاب نينتيندو" أو "إبهام نينتيندو". وقالت الطبيبة بأنه حالما ظن الناس أنها محصورة بالأطفال فقط، بدأ العديد من الكبار يبلغون عن إصابات مرتبطة بألعاب الفيديو والتقانات الجديدة منذ ذلك الوقت. وكتبت أنه "يمكن للألم في مفاصل معينة، وانتفاخها، وصعوبة تحريكها بسبب كتابة الرسائل النصية باستخدام الهواتف الجوالة أن يكون بداية مرض بالفعل". وأضافت بأن "المعالجين الفيزيائيين بحاجة لأن يتنبهوا لهذه الاضطرابات الجديدة".


0 نعليق

X

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي