مقارنة بين المتصفحات

لا تبخل بالمشاركة على مواقع التواصل الإجتماعي:
المقارنة بين المتصفحات: من هو الأحسن والأفضل يا ترى ؟
بعد أشهر من الإنتظار: فايرفوكس 4 (Firefox 4) و إنترنت إكسبلورر 9 (Internet Explorer 9) أطلقتا آخر نسختين لهما، مما طرح تغيرا في نظرة البعض فيما يخص متصفحات الويب (Navigators)، ومن جهة ثانية فإن كلا من جوجل كروم (Google Chrome) وأوبيرا (Opera) وسفاري (Safari) نجدها يأنها تقوم كذلك ودوما كالمعهود بالتحسينات والتحديثات التي لا تزيد إلا من شعبية مستخدمي هاته المتصفحات. وهنا تنطلق المنافسة العالمية بين المتصفحات.

البرنامج الأكثر استخداما هو المتصفح لأنه يعتبر أداة للإبحار عبر الإنترنت، حيث ومنذ سنوات التسعينيات أطلق العنان لهاته البرامج، وشهد عالم الويب جملة من الإبتكارات وجديد التقنيات بعد أن كان المتصفح أنترنت أكسبلورر المهيمن الوحيد على الويب.

من هنا نقول بأن عالم الويب أصبح مختلفا بشكل أو بآخر من هنا، نقول بأن عالم الويب أصبح مختلفا بشكل أو بآخر، لأنه أصبح من الممكن تشغيل عدة تطبيقات على المتصفح نفسه مثل الويب إميل (web-mail) أو قراءة الفيديوهات عن طريق برنامج الفلاش بلاير أو حتى الألعاب عن طريق مكونات إضافية (plug-ins) بما يسمى أيضا البرامج المساعدة وهكذا ...

وإذا عدنا قليلا إلى الوراء بحوالي 5 و 6 سنوات فإننا نجد بأن الإبحار على الإنترنت كان متعبا بسبب عدم توفر الخيار الأمثل بالنسبة للمتصفح، حيث كان إنترنت إكسبلورر المهيمن الوحيد كما ذكرنا بسبب عدم جاهزية فايرفوكس وأوبيرا كان غير مجاني، أما سفاري فقد كان مخصصا لنظام التشغيل ماك (Mac Os).
ومن هنا افجر سوق فايرفوكس وأبدع فعلا في مكوناته وبالتالي انتشاره بسرعة البرق من حيث الإستخدام، وانفتح سفاري على أنظمة تشغيل أخرى مثل (Windows, iOS)، كما ظهر منافس آخر من العيار الثقيل ألا وهو جوجل بإصداره الكروم الذي لا أستطيع أن أقول عليه إلا أنه فعال وذو جودة عالية وبطريقة شيطانية.

إذا صنفنا هاته المتصفحات من حيث فعالية الأداء وتوافق البرنامج نفسه مع برامج أخرى أو لغات البرمجة فإنه قد تم تصنيفهم كالآتي: جوجل كروم - أوبيرا - سفاري، هذا من جهة ومن جهة أخرى إنترنت إكسبلورر وفايرفوكس اللذان تأخرا نوعا ما من حيث التحديثات.

لكن ومع مرور الوقت استطاع كل من فايرفوكس وإنترنت إكسبلوررالظهور من جديد والتقدم، حيث تعرض الأول إلى عدة تأخيرات في التحديثات وتموضع في مرتبة يستحيل ازاحته منها بسهولة، أما الثاني فقد قامت أيضا شركة مايكروسوفت بتحديثات قوية ولا يستهان بها.
لذا فلنرى ما هي الأسباب وراء التنافس وآلية التقدم والتأخر بالنسبة للمتصفحات.

مقارنة بين المتصفحات: اختبارات الأداء

0 نعليق

X

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي